الأخبار

في أولى جلسات محاكمته .. الجنائية توجه (50) تهمة ل«كوشيب»

لاهاي : كنا

وجّهت المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي الإثنين، أكثر من 50 تهمة لكوشيب، تتعلق بجرائم حرب وتهم ضد الإنسانية وإبادة جماعية واغتصاب مواطنين في إقليم دارفور.
وفي مستهل الجلسة اعترض المتهم على مناداته بـ”علي كوشيب”، طالباً ترديد اسمه الرسمي مجرداً من اللقب.
وافقت المحكمة على اعتماد إسم عبدالرحمن ، بدلاً عن علي كوشيب في ملف القضية.وقال المتهم إنه من مواليد مدينة رهيد البردي غرب السودان في العام 1949، وتولت المحكمة تعيين فريق للدفاع عن المتهم. وطلب كوشيب دقيقة صمت على روح الضحايا في دارفور وكل السودان، ولكن المحكمة رفضت طلبه. وظهر المتهم في هيئة جيدة وقال إنه وجد معاملة جيدة في لاهاي.وقال قاضي المحكمة الجنائية إنه لن تعرض أدلة في الجلسة الأولى، حيث ان طبيعة الجلسة لن تناقش المسئولية الجنائية اليوم .وتابع ان الغرض من الجلسة هو ان يقتنع المتهم بأنه قد أبلغ بالتهم الموجهة له حسب لغته وتم إخباره بحقوقه.وفي الجلسة تلت مدعية المحكمة الجنائية التهم التي سيحاكم عليها كوشيب حيث بلغت حوالي 50 تهمة تتعلق بالقتل والاغتصاب والنهب.وحدد القاضي جلسة اقرار التهم يوم الإثنين ٧ ديسمبر قابلة للتغيير حسب مجريات القضية .
وبحسب مصدر دبلوماسي فضل حجب اسمه فانه تم شرح كل التهم الموجهة لكوشيب
كنظام ، وتمت مخاطبته كمشتبه باعتباره قائد ومسئول من مجموعة معينة ، تم توجيه كوشيب بحقوقه وخياراته
بالدفاع عن نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى